Saturday, January 20, 2018

0 comments

طلب خاص إلى السيد كوهلر بعيداً عن السياسة.

بقلم : سعيد زروال .

بينما كنت أتصفح الانترنت بشكل روتيني يوم 31 ديسمبر 2017 أي في أخر يوم من العام الماضي، قرأت خبرا في DW الالمانية يقول ان المانيا تمول ألاف الوظائف لفائدة اللاجئين بمختلف بقاع العالم في إطار مشروع “النقد مقابل العمل”، ويوفر هذا المشروع الحصول على دخل على المدى القصير للاجئين ، وأشار وزير التنمية الالماني غيرد مولر صاحب فكرة المشروع إلى أنه خصص 230 مليون يورو لبرنامج “النقد مقابل العمل” خلال العام 2017، وسوف يوفر له 180 مليون يورو في العام 2018.
وعند قراءتي للخبر تذكرت مدى حاجة مخيمات اللاجئين الصحراويين الى مثل هذا المشروع، بعدها إتصلت هاتفيا بالوكالة الالمانية للتعاون الدولي التي طلبت مني الاتصال بوزارة التنمية الالمانية، و بعد اتصالي بالوزارة عن طريق الهاتف والبريد الاليكتروني توصلت برسالة جوابية من مكتب الوزير غيرد مولر تتضمن وسائل الاتصال بالقائمين على مشروع “النقد مقابل العمل”، وقد أرسلت لهم طلبا من أجل ادراج مخيمات اللاجئين الصحراويين في جنوب غرب الجزائر في هذا المشروع ، كما أرسلت نفس الطلب للسفارة الالمانية بالجزائر، و إتصلت هاتفيا بالجهات الصحراوية المسؤولة عن الدعم الانساني من أجل وضعها في الصورة.
وبعد هذه الاتصالات التي اجريتها بصفتي مواطن صحراوي بسيط، أطلب منك بصفتك المبعوث الشخصي للامين العام الاممي للصحراء الغربية، والرئيس السابق لجمهورية المانيا ، ان تكمل الاتصالات مع وزارة التنمية الالمانية والسفارة الالمانية بالجزائر من أجل ضمان إدراج مخيمات اللاجئين الصحراويين ضمن مشروع “النقد مقابل العمل” وذلك بالتعاون مع السلطات الصحراوية و المنظمات الدولية المعنية، لأن نجاح هذا المشروع الانساني بمخيمات اللاجئين الصحراويين من شأنه المساعدة في رفع مستوى الرواتب الرمزية التي يحصل عليها اللاجيء الصحراوي ، و قد لا تصدق ان راتب المعلم بمخيمات اللاجئين يصل في المتوسط إلى 150 يورو لـــ ثلاثة اشهر ، أي 600 يورو سنويا فقط، وعليك مقارنته براتب المعلم بالمانيا الذي يتراوح بين 46 الف يورو الى 60 الف يورو سنويا، رغم انه لا مجال للمقارنة بين المانيا كدولة مستقلة ، و اللاجئين الصحراويين الذين لازالوا يناضلون من أجل الاستقلال عن الاحتلال المغربي ، و قضية عمال قطاع التعليم هي نموذج فقط للكثير من القطاعات مثل الصحة والبيئة و الاعلام والثقافة…الخ، إضافة الى ألاف العاطلين عن العمل ، و هي فئات بأمس الحاجة للإعانات الدولية.
كنت أعول ان تساهم وساطتك في ايجاد حل سياسي لقضية الصحراء الغربية، لكن معرفتي بتعقيدات هذه القضية جعلتني اغير موضوع هذه الرسالة من موضوع سياسي الى طلب إنساني ، لان من سبقوك في هذه المهمة عجزوا عن ايجاد حل سياسي للقضية الصحراوية بسبب التعنت المغربي، و لم يبذلوا أي جهد من أجل التخفيف من معاناة اللاجئين الصحراويين، لذلك فان نجاح هذا المشروع الانساني سيضع إسمكم كأول مبعوث أممي ساهم بشكل مباشر في التخفيف من معاناة اللاجئين الصحراويين دون ان يؤثر ذلك على مهمتك الرئيسية كمبعوث اممي للصحراء الغربية.
ملاحظة : تجد في المرفقات وسائل التواصل مع الوكالة الالمانية للتعاون الدولي ووزارة التنمية الالمانية من اجل تسهيل التواصل مع القائمين على مشروع “النقد مقابل العمل”.
مع تحياتي :
سعيد زروال / مواطن صحراوي.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates