Wednesday, January 24, 2018

0 comments

محمد سيداتي يدعو المفوضية الأوروبية إلى إحترام القانون والأحكام الصادرة عن المحكمة الأوروبية

دعا اليوم الأربعاء الوزير المنتدب المكلف بأوروبا ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سيداتي المفوضية الأوروبية الى احترام القانون الدولي والأحكام الصادرة عن محكمة العدل الأوروبية ، وذلك خلال إشرافه اليوم على اجتماع للمجموعة البرلمانية المشتركة للصحراء الغربية بالبرلمان الأوروبي .

الاجتماع الذي ترأسته مناصفة مع الوزير الصحراوي ، السيدة يوتا غوتلاند رئيسة المجموعة البرلمانية المشتركة، تطرق الى جملة من النقاط على جدول أعماله،  أهمها إحاطة شاملة قدمها محمد سيداتي عن  آخر تطورات القضية الصحراوية ، بالإضافة إلى مداخلات أعضاء المجموعة التي أظهرت ترحيبا وارتياحا كبيرين للجهود الحثيثة التي يبذلها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية السيد هورست كوهلر.

وخلال الاجتماع رحب أعضاء المجموعة البرلمانية المشتركة بخلاصات المدعي العام الأوروبي، السيد ميلكيور واتليت، والتي باتت تلقى ردود فعل وصدى إيجابي من قبل حكومات الدول الأعضاء،  مؤكدين على التزامهم كمشرعين أوروبيين بالدفاع عن مسؤوليتهم في احترام سيادة القانون.

 كما دعا أعضاء المجموعة البرلمانية المشتركة للصحراء الغربية المفوضية الأوروبية الى لعب دور أكبر، ومرافقة جهود الأمم المتحدة الحثيثة من أجل التوصل الى حل سياسي لقضية الصحراء الغربية قوامه احترام القانون الدولي، وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

الوزير المكلف بأوروبا محمد سيداتي وبعد أن هنأ المجموعة البرلمانية المشتركة على خلاصات المدعي العام الأوروبي حول اتفاق الصيد البحري المبرم بين المغرب والاتحاد الأوروبي، والذي بين بما لا يدع مجالا للشك عدم قانونية ذلك الاتفاق لاشتماله الصحراء الغربية المحتلة ومياهها الإقليمية،  أوضح أن تلك الخلاصات وقبلها قرار المحكمة حول اتفاق التجارة، لم تفاجئ جبهة البوليساريو، التي طالما أكدت على عدم شرعية أي اتفاق يتضمن المناطق المحتلة للصحراء الغربية ومياهها الإقليمية، لتناقضها مع مبادئ القانون الدولي، فالمغرب – يضيف الوزير محمد سيداتي – يتواجد منذ العام 1975 خارج حدوده الوطنية، ودون تفويض من الأمم المتحدة، ما يعنى أنه قوة احتلال عسكري بالصحراء الغربية، فليس له حق السيادة على الأرض ولا حق تمثيل الشعب الصحراوي.  

كما تطرق المسؤول الصحراوي  إلى قرار جبهة البوليساريو إيفاد شرطة مدنية إلى منطقة الكركرات، قائلا أن البوليساريو لن تقبل بشرعنة الأمر الواقع، وجعل المعبر جسر لاستنزاف الثروات الطبيعية الصحراوية، وبوابة لتصدير المخدرات المغربية، مشيرا إلى أن زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية، السيد هورشت كوهلر الى كل من بروكسيل وأديس أبابا، ولقاءاته المرتقبة مع الوفود المفاوضة لجبهة البوليساريو ودولة الاحتلال بالعاصمة الألمانية برلين بحر الأسبوع الجاري.

وفي الختام، أكد محمد سيداتي أن جبهة البوليساريو مستعدة للتفاوض مع كل المهتمين بالاستثمار في الصحراء الغربية، شريطة أن تكون قاعدة التفاوض تلك على أساس القانون الدولي، مطالبا  الدول الأعضاء للإتحاد بأن تحذو حذو الحكومة الألمانية والهولندية في احترام القانون الأوروبي، وتنبيه شركاتها.

كما دعا  الشركات الأوروبية إلى الانسحاب من المناطق المحتلة للصحراء الغربية ومياهها الإقليمية، وان تحذو حذو الشركات التي أوقفت أنشطتها وانسحبت من المناطق الصحراوية المحتلة، مؤكدا أن جبهة البوليساريو لن تتوارى في جر تلك الشركات إلى القضاء إن دعت الضرورة.

تجدر الإشارة إلى أن الاجتماع الخاص بالمجموعة البرلمانية المشتركة قد حضره الى جانب الوزير المنتدب المكلف بأوروبا، السيد الصالح سيد المصطفى عضو تمثيلية البوليساريو بالاتحاد الأوروبي .



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates