Thursday, December 21, 2017

0 comments

بالصور، العيون المحتلة تشهد ندوة نوعية، بمناسبة الذكرى السنوية السابعة لإستشهاده سعيد دمبر.

أفادت شبكة مراسلي ميزرات الإعلامية الإلكترونية من مدينة العيون المحتلة مساء أمس الخميس 03 ربيع الثاني 1439هـ الموافق لـ 21 ديسمبر 2017 مـ، أن عائلة الشهيد البطل سعيد سيد أحمد عبد الوهاب دمبر، قد أشرفت على تنظيم ندوة بمناسبة الذكرى السنوية السابعة لإستشهاده.

الندوة والتي شارك فيها كوكبة من مناضلي ومناضلات الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب بالجزء المحتلة من أرضنا الحبيبة، كانت فرصة حقيقية لتسليط الضوء، على واقع حقوق الإنسان المزري بالقطاع.

هذا ونشط الندوة عدد من الأساتذة كـ عبد الرحمان زيو، حسنا الدويهي، محمد حالي، بالإضافة إلى قيدوم المعتقليين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية المناضل سيدي محمد ددش، في ما أشرف على تسييرها، الأمين العام للشبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية الزميل الساهل ولد أهل أميليد.

خمسون دقيقة، من التفاعل مع أسئلة مسير الندوة، إسطاع ومن خلالها الأساتذة، تقديم كـرونولوجيا مفصلة ودقيقة عن  عمليات الإغتيال السياسي التي يمارسها نظام الرباط في حق أبناء الشعب الصحراوي الأعزل، ( نموذج سعيد دمبر ).

وفي هذا السياق، شدد سيدي محمد ددش، على ضرورة الإهتمام بأسر الشهداء، و مؤازرتهم ومساندتهم والوقوف بجانبهم، وتقديم الدعم لهم.

في ما قدم عبد الرحمان زيو، عرضاً مفصلاً حول الأجواء السياسية والإقتصادية والإجتماعية و التي رافقت التدخل العسكري و البوليسي ضد المدنيين الصحراويين العزل النازحين بمخيم أكديم إزيك الشريف، وما أسفر عن ذلك من جرائم تجاوزت كل الحدود.

ولم يخفي الأستاذ عبد الرحمان زيو، تخوفه من التحول الذي قد يأتي على مسار التوجه من سلمي إلى عنفي بالأراضي المحتلة، بعد فقدان الأمل في السلام والمجتمع الدولي.

أما الأستاد حسنا أدويهي، فقد قدم بدوره سرداً هاماً  لتضحيات عائلة الشهيد سعيد دمبر منذ إستشهاده بتاريخ 22 دجنبر 2010، إلى يومنا هذا.

ولم يفوت حسنا أدويهي، الفرصة، في تقديم معطيات حقوقية، تدين إجرام نظام الرباط، على المستوى الدولي، في مثل هكذا حالات ( الإغتيال السياسي ).

وبخصوص مفهوم الأخير، قدم الإستاذ الشاب محمد حالي، عرضاً متألقاً، أكد و من خلاله أن الإغتيال السياسي الذي قام ويقوم به نظام الرباط، يعتبر عملية قتل منظمة ومتعمدة تستهدف الثائر الصحراوي.

وشدد حالي، أن الهدف من كل ذلك هو إسكات الأصوات الصحراوية الحرة التي تنادي بحق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف.

قبل أن يؤكد حالي، أن التاريخ والتجربة أظهرت لنظام الرباط، أن الشعب الصحراوي له إرثاً تاريخياً طويلاً من النضال ومخزون هائل من التجارب تتجاوز وبكثير كل المخططات الإمبريالية المغربية.

وفي سياق متصل، عرفت الندوة المذكورة حضور ممثلي عن هيآت ومنظمات  جماهيرية، حيث شارك عن تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، الإستاذ محمد سالم لكحل، في ما شارك عن تنسقية الفعاليات الحقوقية الصحراوية كل من :  دافا أحمد بابو، و أمباركة علينا أباعلي، و عن جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية، الإستاذ عبد الحي توبالي، في ما شارك عن عائلة الشهيد سعيد دمبر، أخواته : ليلى، فاطمتو، مريم.

كما كان للإعلام المقاوم بالأراضي المحتلة حضور وازن تمثل في الزملاء، بالتلفزيون الوطني، و wesatimes، وموقع الأمل الصحراوي،  والفريق الإعلامي إيكيب إميديا، ونشطاء الإخبارية.

المشاركون في الندوة أكدوا على مواصلة الخط الكفاحي السلمي من أجل تذكير الدولة المغربية بمسؤولياتها في كل جرائم القتل السياسي و القتل خارج نطاق القانون التي أرتكبتها بالصحراء الغربية و بالمناطق السليبة من شمال الجمهورية، ضدا على العهود و المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي يتبجح النظام المغربي بالتوقيع و الالتزام بها شفهيا .

وبدورها  عائلة الشهيد سعيد دمبر، تقدمت بشكرها وأمتنانها العميقين لكل الهيئات والمنظمات الصحراوية و الدولية و المؤسسات و البرلمانات و الضمائر الحية عبر العالم التي دعمت ولا زالت نضالاتنا و نضالات الشعب الصحراوي السلمي و الحضاري مجددين التمسك بمطلب الضغط من أجل وضع آلية أممية لمراقبة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و التقرير عنها، و من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية و الكشف عن مصير المختفين الصحراويين مجهولي المصير.

كما أعلنت العائلة تشبثها بحقها المشروع في معرفة الحقيقة كاملة حول جريمة إغتيال أبنها سعيد دمبر عن طريق : معرفة مكان جثة إبنها سعيد التي تم إخراجها من مكانها بقسم الأموات بمستشفى الحسن بلمهدي بعد 17 شهر من مقتله دون إشعارها و دون حضور أي فرد من عائلتها أو محاميها، مع إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف و ملابسات اغتياله و احتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته.

وفي ختام الندوة طالب منشطها الأمين العام للشبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية الزميل الساهل ولد أهل أميليد، المشاركين بالوقوف دقيقة وقراءة الفاتحة ترحما على أرواح شهداء الوطن من أبطال إنتفاضة الإستقلال الباسلة.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates