Sunday, November 5, 2017

0 comments

انطلاق أشغال الطبعته الـ 12 للمتلقى الدولي لحوار الأديان من أجل السلام بمخيمات العزة والكرامة.

انطلقت مساء السبت أشغال الملتقى الدولي الـ 12 لحوار الأديان من أجل السلام بمخيمات اللاجئين الصحراويين ، تحت عنوان “الطرق المؤدية إلى الجنة” وذلك بحضور الوزير الأول السيد عبد القادر الطالب عمار ووزير العدل والشؤون الدينية السيد أمربيه المامي الداي وأعضاء من الأمانة والحكومة والمجلس الوطني ، وبمشاركة علماء ومشايخ من الجزائر وقساوسة وباحثين من الولايات المتحدة الأمريكية ، بريطانيا ، البرتغال ، فرنسا ، البرازيل ، تونس ، رومانيا ، سلوفينيا وإسبانيا.

الملتقى سيتواصل على مدار أربعة أيام أين يتناول أوجه التقارب بين الديانات السماوية في قضايا تتعلق بمصير الإنسان في الدار الآخرة ودراسة السبل الموصلة إلى الجنة في الكتب السماوية.

وخلال حفل الافتتاح ، عبر رؤساء الوفود المشاركة في الملتقى عن دعمهم لكفاح الشعب الصحراوي العادل من أجل الحرية وتقرير المصير.

وخلال مراسيم الافتتاح أكد رئيس وفد جمعية العلماء الجزائريين السيد عالي حليتيم “ونحن نلتقي في كنف الشعب ، نحيي كل أحرار العالم وكل محبي السلام في العالم ، وليس بعيد اليوم الذي نقيم فيه مؤتمرنا هذا في العاصمة الصحراوية العيون والشعب الصحراوي ينعم بالحرية والاستقلال”.

من جهتها ، جددت ممثلة الوفد الأمريكي جانيت لانزو رئيسة منظمة “لستم منسيون” الأمريكية دعمها لعدالة القضية الصحراوية وتأكيدها على أهمية الملتقى في مخيمات اللاجئين الصحراويين.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates