Sunday, October 22, 2017

0 comments

بالفيديو والصور، إختتام أعمال الندوة الأوروبية الـ42 بفرنسا و المشاركون يخرجون بجملة من التوصيات

بعثة موقع وإذاعة وتلفزيون شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية من مقر برلمان فرنسا.

أفادت بعثة موقع وإذاعة وتلفزيون شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية، قبل قليل ( الأحد 02 صفر 1439 هـ الموافق لـ 22 أكتوبر 2017 مـ) من منطقة فيتري سور سين بالعاصمة الفرنسية باريس، أن أشغال الندوة الأوربية الـ 42 للدعم و التضامن مع الشعب الصحراوي (أوكوكو 2017)، قد إختتمت في جو تضامني دولي كبير مع القضية الصحراوية، حيث أكد المشاركون في بيانهم الختامي على ضرورة الضغط على الأمم المتحدة و فرنسا الداعم الرئيسي للإحتلال المغرب للصحراء قصد، “ تفعيل مسار تصفية الإستعمار في الصحراء الغربية في أقرب الآجال”، و “تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير ووضع حد للإحتلال المغربي و قمعه و إعتقالاته و نهبه للثروات الطبيعية للشعب الصحراوي”.

كما طالب المشاركون في الندوة، بإلغاء كافة الإتفاقيات الإقتصادية المبرمة بين نظام الرباط ودل الإتحاد الأوربي خاصة على مستوى الجزء المحتلة، خاصة تجاهل المملكة المغربية لكل النداءات السابقة، المطالبة بإحترام حقوق الإنسان ووضع حد لإنتهاكاتها السافرة و الممنهجة لحقوق الصحراويين بالأراضي المحتلة وشمال البلاد، والإستنزاف الرهيب الذي يطال ثروات الشعب الصحراوي بشكل يومي، في الوقت الذي يعشيه في المواطن الصحراوي الفقر والتهميش.

وشدد المشاركون في الندوة على أهمية الضغط على فرنسا على المستويين الإقليمي والدولي بهدف وضع حد فوري لتواطؤها مع الإحتلال المغربي في إطالة أمد النزاع و أمد معاناة الشعب الصحراوي التي إقتربت من خمس عقود من الزمن.

و دعا المشاركون في الدورة كذلك، إلى إجراء تحقيق دولي عاجل في إنتهاكات الرباط ضد الصحراويين، ومحاكمة الظلم التي تم تطبيقها على أسود ملحمة أكديم إيزيك الشريف.

و إتفق المشاركون على تنظيم الدورة القادمة الـ43 للندوة الأوربية للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي، بالعاصمة الإسبانية مدريد.

هذا و شهد إختتام أشغال الدورة الـ42 للندوة الأوروبية للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي مشاركة أكثر من 350 من بلدان القارات الخمس، على غرار الجزائر و اسبانيا و جنوب إفريقيا و السويد و موريتانيا و فنرزويلا و غيرها، إلى جانب منظمات وطنية ودولية.

و علاوة على ممثلين عن حكومات تعترف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية يشارك أيضا في أشغال هذه الندوة التي تدوم يومين نواب و أعضاء منتخبون وطنيون و دوليون و منظمات غير حكومية و شخصيات في مجال الثقافة.

كما وقف المشاركون دقيقة صمت ترحماً على روح والد شيخ المجاهدين الشهيد البطل الرئيس محمد عبد العزيز، المرحوم بإنه لله تعالى ”خليلي ولد محمد البشير”، والذي فارق الحياة يوم أمس السبت01 صفر 1439 هـ الموافق لـ 21 أكتوبر 2017 مـ بمدينة أكادير المغربية بعد صراع طويل مع المرض.

وتنعقد هذه الندوة في ظروف سياسية هامة خاصة بعد الموقف المتقدم لدول الإتحاد الإفريقي من مكانة الجمهورية الصحراوية والذي أتضحت ملامحه من بيان وزراء الخارجية الإتحاد الإفريقي الأخير، وكذلك الزيارة الناجحة حسب مراقبين للمبعوث الأممي هورست كوهلري إلى مخيمات العزة والكرامة بحر هذا الأسبوع.

وكان رئيس الوفد الصحراوي المشارك السيد خطري ادوه رئيس البرلمان الوطني، قد نقل شكر وعرفان رئيس الجمهورية السيد إبراهيم غالي، وأعضاء قيادة الجبهة والحكومة الصحراوية إلى المشاركين واللجنة التنظيمية لهذا الحدث السنوي الذي يعد في كل مرة دليل استمرار دعم كفاح الشعب الصحراوي وهو ما تؤكده هذه الطبعة الثانية والأربعين، مشيرا إلى مدى أهمية المكان والزمان الذي تنعقد فيه، مشيدا في ذات السياق بحجم الوفود المشاركة من مختلف البلدان، خاصة الوفد القادم من المناطق المحتلة للصحراء الغربية.

ومن جهته اعتبر ممثل جبهة البوليساريو في فرنسا، السيد أبي بشرايا، أن الندوة الأوربية الـ 42 للدعم و التضامن مع الشعب الصحراوي (أوكوكو 2017) تعتبر “موعدا هاما للتضامن مع الشعب الصحراوي و مساندة، موضحا أن تنظيم هذه الجلسات الأوروبية “يعكس عمق التضامن و التناسق مع الشعب الصحراوي في كفاحه من اجل السلام.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates