Tuesday, September 26, 2017

0 comments

معاقبة الأسود متواصلة بمختلف السجون المغربية

لازالت المجموعة المرحلة قسرا من معتقلي قضية ” اكديم إزيك ” تعاني منذ تاريخ 16 سبتمبر / أيلول 2017 من سياسة عقابية و انتقامية تنهجها الدولة المغربية في حقهم لأسباب مرتبطة أساسا بمواقف سياسية و حقوقية عبروا عنها في محاكمة سياسية افتقدت لشروط و معايير المحاكمة العادلة.

 و بحسب بلاغ صادر عن عائلات هؤلاء المعتقلين السياسيين الصحراويين المتراوحة أحكامهم ما بين المؤبد ( مدى الحياة ) و 20 سنة سجنا نافذة ، فإن أوضاعهم داخل السجون المحلية و المركزية المرحلين إليها تزداد سوء بعد لجوء الدولة المغربية إلى توزيعهم على زنازين انفرادية و على أحياء و سجون مختلفة تمنعهم من اللقاء بشكل أدى بأغلبهم إلى دخول في إضرابات مفتوحة و إنذارية عن الطعام.

كما أن السلطات المغربية قامت بمصادرة جميع محتوياتهم الشخصية من كتب و مذكرات و ملابس و أغطية و أفرشة و أدوات النظافة و أدوية و حرمتهم من كل المكتسبات التي كانوا قد حققوها على مدار أكثر من 06 سنوات من الاعتقال بالسجنين المحليين الزاكي 01 و العرجات 01 بمدينة سلا / المغرب ، كالفسحة و الزيارة المفتوحة طيلة أيام الأسبوع و القراءة و العلاج و الدواء و التزود بمواد النظافة و بالمواد الغذائية من زائريهم و من عائلاتهم ، التي تفاجأ اليوم بالوضع الكارثي الذي بات يعاني منه ذووهم المرحلين قسرا دون ضمان لحقوقهم في الزيارة المفتوحة و إدخال المؤن على ذويهم ، و هم الذين قطعوا مسافات تقدر بمئات الكيلومترات من أجل معرفة مصير كل المرحلين و ظروفهم داخل السجون المغربية .

و تطرق البلاغ إلى أن مجموعة من معتقلي قضية ” اكديم إزيك ” يدخلون في إضراب مفتوح عن الطعام منذ ترحيلهم القسري و التعسفي بشكل أدى إلى تدهور وضعهم الصحي و فقدانهم لعدة كيلوغرامات من وزنهم الطبيعي ، كحالات ” الشيخ بنكا ” و ” حسان الداه ” و ” محمد لمين هدي ” و ” إبراهيم الإسماعيلي ” و ” البشير خدا ” بالسجن المحلي تيفيلت 02 بالخميسات / المغرب .

و لم تفتح إدارة هذا السجن المحلي أي حوار مع جميع هؤلاء المعتقلين السياسيين الصحراويين ، الذين تعرض أحدهم لسوء المعاملة و للاستهتار و عدم الإكتراث بحياته من طرف مدير السجن ، و يتعلق الأمر هنا بالمدافع عن حقوق الإنسان و السجين السياسي الصحراوي ” حسان الداه ” .  

 كما أن هذا المدير منع بتاريخ 22 سبتمبر / أيلول 2017 أخ المدافع عن حقوق الإنسان و السجين السياسي الصحراوي ” البشير خدا ” من الزيارة و من إدخال بعض المواد الغذائية و المستلزمات الشخصية دون أن يحدد أسبابا واضحة لهذا المنع السافر و دون أن يضع حتى الحسبان لمئات الكيلومترات التي قطعها من مسقط رأسه العيون / الصحراء الغربية .    

و بالسجن المحلي تيفيلت 01 بالخميسات دخل السجين السياسي الصحراوي ” عبد الله التوبالي ” في إضرابين إنذاريين عن الطعام و لم يتناول إلى حدود الآن أي وجبة غذائية من السجن و يتعرض باستمرار لسوء المعاملة و للسب و الشتم و التهديد.

و بالسجن المحلي أيت ملول / المغرب يدخل المدافع عن حقوق الإنسان و السجين السياسي الصحراوي ” سيدي أحمد لمجيد ” في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 16 سبتمبر / أيلول 2017 بشكل أدى إلى مضاعفات خطيرة مست من وضعه الصحي على مستوى الكلي و الأرجل ، و منعت عائلته بتاريخ 25 سبتمبر / أيلول 2017 من زيارته و إدخال بعض المستلزمات الشخصية عليه.

كما شرع بذات السجن السجين السياسي الصحراوي ” محمد باني ” منذ تاريخ 25 سبتمبر / أيلول 2017 في إضراب مفتوح عن الطعام بعد أن خاض إضرابا إنذاريا عن الطعام داخل زنزانته الإنفرادية ، حيث لازال محروما من دوائه و مجموعة من مستلزماته الشخصية ، و هي نفس المعاناة التي لا زال يعاني منها السجين السياسي الصحراوي ” محمد أمبارك الفقير ” بذات السجن.   

و بالسجن المركزي بالقنيطرة يتواجد السجناء السياسيون الصحراويون ” عبد الله لخفاوني ” و ” و سيدي عبد الله ابهاه ” و ” محمد البشير بوتنكيزة ” و ” محمد بوريال ” و ” أحمد السباعي ” و ” الحسين الزاوي ” بزنزانتين متفرقيتين خاصوا جميعا إضرابا إنذاريا عن الطعام لمدة 48 ساعة للمطالبة بكامل حقوقهم العادلة و المشروعة.   

أما السجناء السياسيون الصحراويون ” سيدي عبد الجليل لعروصي ” و ” النعمة الأسفاري ” و ” محمد التهليل ” المتواجدين على التوالي بالسجون المحلية عكاشة بالدار البيضاء و العرجات بسلا و ببوزكارن / المغرب ، فإنهم يعانون من أوضاع سيئة و من الحرمان من أبسط الحقوق المكفولة في القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء.

 المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates