Friday, September 29, 2017

0 comments

سنوات كاملة تمر على الإعتقال السياسي للسجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي “.

تمر اليوم 04 سنوات كاملة على الاعتقال السياسي الذي يطال السجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” البالغ من العمر حوالي 63 سنة ، و الذي يتواجد حاليا منذ أكثر من سنة بحي ” دال ” بالسجن المحلي بوزكارن / المغرب بعد مروره من عدة سجون محلية مغربية عان خلالها من سوء المعاملة و من السجن الإنفرادي بشكل أدى إلى تدهور وضعه الصحي.

و كانت السلطات المغربية قد أقدمت بتاريخ 29 سبتمبر / أيلول 2013 على اعتقال السجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” رفقة بعض أبنائه من داخل منزل العائلة بمدينة كليميم / جنوب المغرب ، و أحالته النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بأكادير / المغرب على المحكمة العسكرية بمبرر عدم الاختصاص ، ليقضي أكثر من سنة و نصف رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي سلا / المغرب قبل أن يحال على المحكمة الابتدائية بمدينة كليميم / جنوب المغرب بتهمة ذات طابع جنحي ـ تلبسي حوكم بموجبها ب 03 أشهر سجنا نافذة تمت مضاعفتها خلال مرحلة الاستئناف إلى 06 أشهر سجنا نافذة من طرف هيئة محكمة الاستئناف بمدينة أكادير / المغرب.

و مباشرة بعد صدور هذا الحكم الأخير ضده تم ترحيله من السجن المحلي أيت ملول / المغرب إلى السجن المحلي سلا / المغرب مرة ثانية ، حيث قضى عدة شهور أحيل بعدها مرة أخرى على النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بأكادير / المغرب ، التي قررت متابعته في ملف جنائي مفبرك قبل إحالته على المحاكمة بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمدينة أكادير / المغرب ، حيث صدرت في حقه أحكاما ابتدائية و استئنافية مدتها 05 سنوات سجنا نافذة.

و ظلت عائلة السجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” جراء هذا الاعتقال السياسي و المحاكمات القاسية و الجائرة مع ما صاحبها من ترحيل و من سوء المعاملة ، تعاني هي الأخرى من العديد من الانتهاكات و المضايقات السافرة كشكل من العقاب الجماعي .

و على هذا الأساس ، فإن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA ، يعلن عن :

+ تضامنه المطلق مع السجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” و مع عائلته التي تظل تعاني من الحرمان و من مختلف الانتهاكات و المضايقات السافرة الهادفة إلى زرع الرعب و الخوف في صفوف أفرادها.

+ تنديده باستمرار الدولة المغربية معاقبة السجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” بأحكام قاسية و جائرة بسبب مطالبته بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال.

+ دعوته الدولة المغربية إلى تحمل المسؤولية في ما آل إليه الوضع الصحي للسجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” بعد 04 سنوات كاملة على اعتقاله التعسفي مر من خلالها بظروف مزرية بالعديد من السجون المغربية.

+ مناشدته المجتمع الدولي و المنظمات الحقوقية الدولية العمل على الضغط على الدولة المغربية إلى الإفراج الفوري بدون قيد أوشرط عن المدافعين عن حقوق الإنسان و عن كافة السجناء السياسيين الصحراويين المتواجدين بمختلف السجون المغربية.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates