Sunday, August 27, 2017

0 comments

المعتقل أمبارك الداودي يضرب عن الطعام إحتجاجاً على تعرض عائلته للاعتداء و لسياسة قطع الأرزاق

اضطر السجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” البالغ من العمر 62 سنة إلى خوض إضراب إنذاري عن الطعام مدته 48 ساعة بداية من تاريخ 26 آب / أغسطس 2017 بزنزانته بحي ” دال ” بالسجن المحلي بوزاكارن / المغرب ، احتجاجا على تعرض عائلته لاعتداءات جسدية و تعرضها لسياسية قطع الأرزاق من قبل السلطات المغربية بمدينة كليميم / جنوب المغرب.

و يدخل هذا المعتقل المتقدم في السن في هذا الإضراب بالرغم من وضعه الصحي المتدهور ، و الذي أدى بالسلطات المغربية مؤخرا إلى نقله إلى المستشفى الجامعي بمراكش / المغرب قبل أن ينقل عدة مرات إلى المستشفى الإقليمي بكليميم / جنوب المغرب.

و كان أفراد من عائلة السجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” قد تعرضوا بتاريخ 25 آب / أغسطس 2017 لاعتداءات جسدية و لفظية أمام مقر مندوبية الإنعاش بسبب احتجاجهم على لجوء السلطات المغربية لمصادرة رواتبهم الشهرية التي هي عبارة عن مساعدات اجتماعية دأبوا على استخلاصها من المقر المذكور منذ سنة 2011 ، و يتعلق الأمر بابنيه عمر و محمد ووالدتهما خديجة.    

و تبقى الإشارة إلى أن السجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” الأب ل 05 أبناء كان قد تعرض للاعتقال السياسي بتاريخ 29 سبتمبر / أيلول 2013 و أحيل على القضاء العسكري قبل أن يتقرر إحالته على القضاء المدني لمرتين بتهم جنحية و جنائية انتهت بصدور أحكام قاسية و جائرة بلغت 06 أشهر سجنا نافذة لدى هيئة المحكمة المكلفة بالبث في تهم ذات طابع جنحي ـ تلبسي  و 05 سنوات سجنا نافذة بغرفة الجنايات ابتدائيا و استئنافيا.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates