Sunday, August 27, 2017

0 comments

جريمة إنسانية يرتكبها الدرك الملكي المغربي تحت جنح الظلام ضد مئات الصحراويين بفم الواد.

تحت جنح الظلام، وفي خرق سافر للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، قامت قوات مدججة من الدرك الملكي المغربي ولمخازنية، تجاوز تعدادها المئتي، بمهاجمة مئات مصطافون الصحراويين وهم تحت خيمهم.

وبحسب ما أكدته شبكة مراسلي ميزرات الإعلامية الإلكترونية من عين المكان، فقد قامت القوات الظالمة، بممارسة العنف والتهيب في حق النساء والأطفال الصحراويين، فجر السبت 05 ذو الحجة 1438ﻫ الموافق لـ26  آب 2017، كما تعرضت خيمهم للعبث بمحتوياتها.

وكانت الإدارة المغربية كل صيف تفرض حصار مشدد على شاطئ فم الواد من أجل منع المواطنين الصحراويين من بناء خيامهم للاصطياف هربا من حرارة فصل الصيف و قضاء بعض أيام العطلة الصيفية للاستجمام بالبحر.

و لم تختصر قوات الدرك المغربي و القوات المساعدة على توزيع عناصرها على طول المساحة الإجمالية لشاطئ فم الواد، بل أقدمت على وضع مراكز للحراسة بمناطق متعددة بعيدة و قريبة جنوب و شمال و شرق هذا الشاطئ و القيام بمراقبة دقيقة لمجموعة من المناطق المجاورة عبر دوريات للدرك و عبر طائرة الهيلوكبتر.

و بالرغم من ذلك حاول عدد من المواطنين الصحراويين بناء خيامهم، لكن منعوا بقوة و اضطروا إلى العودة إلى مدينة العيون المحتلة بعد أن صادرت قوات الدرك المغربي بعض حاجياتهم بمبرر صدور تعليمات عليا تمنع بناء الخيام بأمكنة قريبة و بعيدة من شواطئ مدن الصحراء الغربية.

و تعود أسباب منع السلطات المغربية لبناء و تشييد المواطنين الصحراويين للخيام قصد الاصطياف و قضاء عطلة الصيف إلى نهاية سنة 2010 بعد أن خرج آلاف المواطنين الصحراويين و نزحوا بمنطقة ” اكديم إزيك ” شرق مدينة العيون المحتلة، حيث تعرض النازحون و أغلبهم من النساء و الأطفال و المسنين لهجوم عسكري بتاريخ 08 نوفمبر / تشرين ثاني 2010 أسفر عن إصابة العشرات من الضحايا و اعتقال أكثر من 200 معتقلا صحراويا توبعوا بمحاكم مدنية و عسكرية مغربية.

( الصورة أعلاه من عين المكان ).



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates