Wednesday, July 26, 2017

0 comments

هذه تفاصيـل “الكذبة المغربية المخابراتية” التي تم إفتراءها على عضو الأمانة الوطنية “خيرة بلاهي”.

في خضم الإفلاس الإعلامي الذي تمر به صحافة القصر المغربي، خرج علينا أحد الأجنحة الإعلامية للقصر وأجهزة الإستخبارات المغربية يفتري الكذب على جبهة البوليسازيو، حيث إدعى الموقع بأن ممثلة جبهة البوليساريو الأخت خيرة بلاهي بعثت برسالة إلى رئيس الحكومة الإسبانية تطالب فيها الدولة الإسبانية التدخل من أجل منح معتقلي اگديم إزيك (عفوا ملكيا).

عفوا، الأخت خيرة بلاهي فعلا راسلت مريانو الراخوي رئيس الحكومة الإسبانية تطالبه بضرورة تحمل إسبانيا مسؤوليتها التاريخية من أجل تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية، وإنهاء معاناة الشعب الصحراوي التي دامت طويلا، كما طالبته بتلبية مطالب المتظاهرين بكل محافظات إسبانيا من خلال الضغط على الإحتلال المغربي من أجل إنهاء إستعماره للصحراء الغربية والضغط كذلك على المغرب من أجل إلغاء الأحكام الصادرة في حق أسود ملحكمة اگديم إزيك وإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين في السجون المغربية، هذه هي المطالب التي نادت بها كل المظاهرات التي كانت تجوب شوارع المحافظات الإسبانية وهذا هو مضمون رسالة جبهة البوليساريو للحكومة الإسبانية.

لكن تأويلات عملاء القصر أبت إلا أن تفتري الكذب متجاهلة القاعدة الذهبية -فاقد الشيء لا يعطيه- لأن ملك المغرب لا يملك حق العفو عن إسود وأبطال ملحمة اگديم إزيك لسبب بسيط هو كون هؤلاء الأسود ليسو من رعاياه، بل صناديد جهروا بإنتمائهم السياسي وولائهم لجبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد لكل الصحراويين وصدحت حناجرهم تنادي بحياة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، والحرية للشعب الصحراوي، وتمكين شعبهم من حقه الغير قابل للتصرف في تقرير مصيره.

ومما لاشك فيه فإن الإحتلال بعدما إقتَنَع أو أُقنٍع بعدم شرعية أحكام محكمته العسكرية، سيقتنع أو يُقنع بعدم شرعية محكمته المدنية، إن صح التعبير لأن ظاهرها مدني وباطنها عكس ذلك.

ولأن كل ما بني على باطل فهو باطل، ولأن العالم أصلا يتفق على أن تواجد المغرب في الصحراء باطل من الأصل بالتالي مصادرته لحرية المواطنين الصحراويين باطلة فما بالك بمحاكمتهم.

العربي حسان أحمد.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates