Monday, July 31, 2017

0 comments

شبكة ميـزرات تطلق رسميـاً لقب “أبــو فرسان الثورة” على فقيد أمتنا الشهيد البطل الفذ ”بلة أحمد زين”.

أطلق العاملون في شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية المستقلة لقب “أبو فرسان الثورة” على فقيد أمتنا الشهيد البطل الفذ ”بلة أحمد زين” رحمه الله رحمة واسعة ووسع له قبره وفتح له أبواب الجنه وجعله الله ممن اخذ الكتاب في يمينه.

 وأكد العاملون أن هذا اللقب سيتم إعتماده رسميـاً في تعاملاتهم الإعلامية على المستويين الدولي والوطني.

في عز فقدان الشعب الصحراوي للرئيس الشهيد البطل شيخ المجاهدين محمد عبد العزيز قبل سنة ، انتشر صوت صحراوي قادم من التاريخ التليد لعائلة أعطت أكثر من 26 فردا من الرجال والنساء شهداء للقضية ، عائلة “أهل أحمد زين” حكاية طويلة لاتندثر مع السمو والخلود حين تهب تراب الوطن اغلى ماتملك بلا حساب.

بعد كل اولائك الشهداء، الموت المحتوم يختطف شيخا جليلا كان الاب و الجد لكل اولائك الذين رحلوا نحو الخلود ، بلة ولد احمد لعلي ولد احمد زين ، حكاية شيخ اعطى الوطن كل شيء ، ولم يبخل عليه حتى بفلذة كبده وظل وفيا للعهد حريصا على العروة الوثقى التي اوصى بها الشعب الصحراوي يوم رحيل الرئيس الشهيد محمد عبد العزيز ، انها الوحدة سنام صمود الشعب الصحراوي قاطبة .

يرحل بلة ولد احمد زين الاسم الذي اشتهر به الشيخ الجليل طيلة حياته ، ليعزز قوافل المجد التي وهبها للوطن من خيرة ابناءه وليكمل مسيرة حافلة بالعطاء في خدمة الحفاظ على اواصر الوحدة الوطنية بين كل الصحراويين ، تلك الوحدة التي اطر لها رفقة مشايخ كثر العام 1975 .

في وصية الوداع ايضا كان الشيخ المرحوم “بلة ولد احمد زين” قد أكد على خط عززه بالفعل لا بالقول حين اعطى الوطن فلذة كبده شهيدا ، حيث اكد ان الصحراويين لن يحققوا الآمال الا بالرصاص ، ولن يمنح كذب الامم المتحدة الصحراويين الوطن خالصا.

مرة اخرى يُفجع منكبنا البرزخي في هامة تاريخية رصعت الوطن بكواكب من الشهداء لازالت تنير طريقنا نحو المجد التليد ، يرحل بلة ولد احمد زين وفي وصية الرجل الاخيرة الكثير من العبر ، يرحل بعيدا عن المنكب ولكن قريبا من دروب تيرس التي خبرها الشيخ منذ نعومة اظافره .

رويدا رويدا ينفرط عقد الاجداد الذين ارضعوا الاولاد النخوة والإستبسال وان يكونوا في اول الصفوف يوم الزحف ، يرحل بلة ولد أحمد زين خالدا فحين سلم الوطن فلذة كبده ، آن للجسد ان يستريح مضرجا بنياشين العز والفخر فهو ، ابو الشهيد وعم الشهيدة وخال الشهيد و والد الجريح.

وهو الذي هو بكل هذا تفاصيل من المجد في كل زاوية من خيمته، فثمة وقع نعل شهيد.

وهناك وفي ذات الخيمة كان يحبو الشهيد ، وفي ظل تلك الخيمة تجمعت النسوة لتزغردن في وداع شهيد.

كان الفقيد من المجاهدين الذين ارادوا الجهاد على ارض الصحراء الغربية،  وكان رحمه الله من معارضى الانضمام لما يسمى بجيش التحرير الذى أسسه الاحتلال المغربي، كان حاضر فى عدة معارك ضد المستعمر الاسبانى والفرنسى منها لقلات واداى شياف، و كان ايضا من اول الشيوخ الذىن ناصروا العمل النضالى السرى.

رحم الله الاب المناضل جدنا وابينا : بلة ولد احمد لعلي ولد احمد زين . وتقبله مع الصديقين والشهداء والصالحين.

ورحم الله كل شهداء وشهيدات القضية الوطنية .الذين رحلوا الى الخلد ومابدلوا تبديلا.

المجد والخلود للشهداء والمناضلين.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates