Thursday, July 20, 2017

0 comments

هذا ما أكدتـه اللجنـة الوطنيـة لحقـوق الإنسان بعد الأحكام الظالمة الغاشمة الصادرة في حق الأسود.

اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان

بيـــــــــــــــان

أصدرت محكمة الظلم والجور العسكرية الملكية بالرباط المغربية أحكاما عرفية جائرة وظالمة فجر يوم 19 يوليو 2017، في خرق سافر وصارخ لمقتضيات القانون الدولي الإنساني  والقانون الدولي لحقوق الانسان، على مجموعة معتقلي اقديم إيزيك، في تكرار مفضوح وممنهج للأحكام الصورية التي سبق أن أصدرتها المحكمة العسكرية المغربية سنة 2013، بما في ذلك الأحكام بالمؤبد زائد 290 سنة سجنا في حق24 معتقلا سياسيا صحراويا تم اعتقالهم على خلفية العدوان العسكري المغربي على مخيم اكديم ازيك يوم 8 نوفمبر 2010 وبسبب مواقفهم السياسية الرافضة للاحتلال المغربي والمطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

وجاءت هذه الأحكام الجائرة من قبل المحكمة المغربية بتوجيه من السلطات الملكية الاستعمارية المغربية لترهيب النشطاء الحقوقيين والمدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان، وإلصاق تهم مجانية وواهية بحقهم، مفبركة من قبل الشرطة المغربية التي انتزعت الاعترافات كعادتها بممارسة التعذيب الممنهج في حقهم وهو ما وثقته لجنة الامم المتحدة لمناهضة التعذيب.

ان اطوار جلسات المحاكمة المغربية بالرباط والتي عرفت عدة تاجيلات غير مبررة، عرفت العديد من الخروقات والتجاوزات السافرة المنافية لأعراف المحاكمة العادلة المتضمنة في المعاهدات الدولية ذات الصلة وبشهادة  منظمات دولية وازنة والعشرات من المراقبين الدوليين.

ان هذه الاحكام الثقيلة الصادرة من هيئة قضائية مخزنية اثبتت مرة اخرى تواطئها وعدم مصداقيته بإصدارها لتلك الاحكام العرفية وفق مقاس النظام الملكي، وتعتبر سابقة خطيرة وتوجه جديد وممنهج للسلطات الاستعمارية المغربية في محاولة يائسة لإسكات كل التعبيرات الصحراوية الرافضة لسياسة الاحتلال جملة وتفصيلا.

ان استهداف النشطاء والمدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان بمثل هذه الاحكام الجائرة، تظهر من جديد الهستيريا التي انتابت الاجهزة الامنية والقضائية المغربية التي أصبحت محل إدانة دولية كبيرة من قبل المنظمات الدولية الوازنة في مجال حقوق الانسان نظرا للإنتهاكات الخطيرة والمستمرة التي ترتكبها هذه السلطات الغازية في حق المواطنين الصحراويين العزل وخاصة النشطاء الحقوقيين.

  • إن اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، تدين بقوة الاحكام الصورية الصادرة من قبل المحكمة المغربية بسلا المغربية، وتعتبرها أحكاما باطلة ومنافية لكل الاعراف والمواثيق الدولية ذات الصلة، وتطالب الحكومة المغربية الاستعمارية بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية والكشف عن مصير كل المفقودين الصحراويين.

  • تناشد الحكومة الصحراوية وجبهة البوليساريو باتخاذ التدابير اللازمة تجاه الدول الصديقة والامم المتحدة والاتحاد الافريقي والمنظمات الدولية للضغط على الدولة المغربية لوضع حد لعدوانها المستمر ضد الشعب الصحراوي منذ 1975 والعمل على خلق آليات دولية كفيلة بحماية الصحراويين تحت الاحتلال والمطالبة بالإفراج الفوري واللامشروط عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

  • تناشد كل المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان والأمم المتحدة والياتها المتعددة و الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوربي، بالتدخل العاجل لدى الحكومة المغربية لوقف مسلسل العدوان والإنتهاكات الجسيمة التي تطال النشطاء الحقوقيين والمواطنين الصحراويين بالأرض المحتلة وفرض احترام المعايير الدولية ذات الصلة بحقوق الانسان والشعوب.

  • تطالب مجلس حقوق الانسان الاممي والمفوضية السامية لحقوق الانسان بضرورة إرسال بعثة دولية مستقلة لزيارة المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجن المرجات بسلا المغربي وزيارة الارض المحتلة من الجمهورية الصحراوية من أجل التحقيق في الجرائم التي ترتكبها السلطات الإستعمارية المغربية وتقديم المسؤولين المغاربة عن هذه الإنتهاكات أمام العدالة لمحاكمتهم.

  • تحيي بحرارة كل المعتقلين السياسيين الصحراويين على ملحمتهم البطولية ومرافعتهم التاريخية عن القضية الصحراوية امام المحكمة المغربية الموجهة من قبل البلاط المغربي، وتهنئهم على النتائج التي حققوها بفضل صمودهم وتضحياتهم الجسام رغم كل المخاطر التي هددت سلامتهم وحياتهم

  • كما تعبر عن عميق الامتنان والعرفان لكل عائلاتهم وذويهم الذين أظهروا شجاعة وتحدي في مواجهة تعنت وبطش السلطات المغربية في تعاملها المشين معهم.

  • تقدم جزيل الشكر والامتنان لكل مواقف التضامن والمساندة التي عبرت عنها الهيئات والجمعيات والبرلمانات والحكومات والشخصيات والمنظمات الدولية والوطنية المدافعة عن حقوق الإنسان وخاصة هيئة الدفاع والمراقبين والملاحظين الدوليين الذين آزروا المعتقلين السياسيين الصحراويين أمام محكمة الظلم والجور العسكرية المغربية.

  • تشيد بدور كل الفعاليات الحقوقية والإعلامية والدبلوماسية الصحراوية التي واكبت كل مراحل المحاكمة من خلال تعبئتها للرأي العام الدولي لأجل مؤازرة ومساندة المعتقلين الصحراويين بالسجون المغربية وفضح سياسة الاحتلال المغربية الرامية الى مصادرة حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

  • وأمام هذا التصعيد الخطير، فإن اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، تدعو كل أبناء شعبنا وكل الفعاليات الوطنية إلى رص الصفوف والتلاحم والتضامن في وجه العدوان المغربي وجرائمه، فلن تفلح غطرسة النظام الاستعماري وجرائمه ضد الانسانية في ضرب صمود شعبنا المجاهد الصامد والمصمم اليوم كعهده دائما على الصمود في مواجهة الاحتلال البربري الغاشم، وليس من طريق غير طريق الصمود والمقاومة والاستشهاد، وصولا إلى حرية شعبنا ووطننا، وإن طريق الحرية وطريق الشهداء الأبرار هي طريق شعبنا المرابط المجاهد لتحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة الجمهورية الصحراوية .

بئر لحلو  19 يوليوز 2017

 



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates