Thursday, July 13, 2017

0 comments

القضاء المغربي يؤجل النظر في ملف أسود أكديم إيزيك و محاموا الطرف المدني يطالبون بالإدانة

قررت هيئة محكمة الاستئناف غرفة الجنايات قضاء الدرجة الثانية بسلا / المغرب صباح يوم الثلاثاء 11 يوليوز 2017 تأجيل النظر في ملف المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك إلى غاية 18 من يوليوز 2017 بعد 06 جلسات سابقة منذ 26 يناير 2016 مع إستمرارهم في  مقاطعة أطوار و مجريات جلسات المحاكمة لعدم نزاهتها وإستقلاليتها.

بعد ثمانية أشهر من  إعادة محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك بسلا / المغرب شهدت جلسة الثلاثاء 11يوليوز 2017 إعترافا ضمنيا من النيابة العامة بحالة الاعتقال التعسفي لمعتقلي أگديم لما يقارب السبع سنوات ، كان ذلك في تعقيبها على النقاط التي أثارها محاموا الدفاع عن المعتقلين المنصبين في إطار المساعدة القضائية خلال جلسات شهر يونيو الماضي والذي يعتبر في مجمله فاقدا للأدلة والحجج بعد عجز هيئة المحكمة والنيابة العامة عن ربط معتقلي أگديم إزيك بالتهم الموجهة لهم حسب معلومات أفاد بها مصدر حقوقي يحظى بصفة مراقب لرابطة حماية السجناء الصحراويين .

وتتضح في تعقيب النيابة العامة النوايا السيىة لإدانة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك دون الحاجة لإثباتات مادية و قاطعة ما يؤكد و يعزز مخاوف و قلق كل المنظمات الدولية فيما يخص نزاهة وإستقلالية القضاء المغربي لما يتضمنه من إعترافات ضمنية بصعوبة التوصل لأية علاقة سببية تدين بشكل مباشر مجموعة أكديم إزيك فيما نسب إليهم من تهم تم بموجبها إحالتهم على القضاء المدني بعد إبطال الاحكام العسكرية .  

إن التناقض الواضح لدفاع الأسر المغربية ما يسمى بالطرف المدني في التعاطي مع ملف مجموعة أگديم إزيك بطريقة قانونية دون إنحياز أو تحامل يجهض إداعاءات الدولة المغربية في تمتيع معتقلي أگديم إزيك بمحاكمة عادلة وفق المعايير الدولية المتفق عليها خاصة ما أعرب عن المحامي وهبي حين طالب بإدانة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك دون الحاجة لإثباتات مادية و هو ما يتعارض مع مبدأ قرينة البراءة فيما تابع المحامي طبيح مطالبا بضرورة تكييف التهم على إعتبار أن فقدان الدلائل القانونية و عدم تكييفها لن توفر لهيئة المحكمة الإجابات الكافية و المقنعة للرد على  قرار محكمة النقض المغربية الصادر بتاريخ 27 يوليوز 2016 والذي تم بموجبه نقض و إبطال الاحكام العسكرية الجائرة لفقدانها للعلاقة السبببية وإنعدام التعليل .

رابطة حماية السجناء الصحراويين في السجون المغربية توكد وبشدة على ضرورة الإفراج الفوري واللأمشروط عن المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك لعدم وجود إثباتات مادية أو ملموسة لما نسب إليهم من تهم  كما تشدد على الحاجة الملحة لإنهاء معاناة عائلاتهم وذويهم وضمان توفير الحماية اللازمة لهم . 

رابطة حماية السجناء الصحراويين 

في السجون المغربية 

الخميس 13 يوليوز 2017 

العيون / الصحراء الغربية 



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates