Friday, June 16, 2017

0 comments

النانة لبات الرشيد : من حقي أن أرد : مايسة الناجي خلطت الحقائق والتاريخ الصحراوي.

الكاتبة والشاعرة النانة لبات الرشيد.

سنة 1884 احتلت اسبانيا الصحراء الغربية ، حصتها من التقسيم الاستعماري الأوروبي ، و في سنة 1912 دخلت فرنسا المغرب حامية له ، و لم تجد من مقاومة غير ما شنه ضدها الخطابي ، بينما ظل السلطان المغربي يستظل بظل فرنسا إلى أن أثبتت له دعائم ملك تابع لفرنسا و حامي مصالحها ، و غادرته علنا سنة 1956.

و منذ التاريخ المحسوب أنه استقلال المغرب ، لم تعرف الصحراء الغربية ، المستعمرة الإسبانية أي اهتمام مغربي باستقلالها أو لنقل تحريرها من استعمارها بفرضية أنها جزء من المغرب ، و هي فرضية تكذبها الحقائق و أولها اعتبار المغرب دولة مستقلة ، و الاستقلال عادة لا يتجزأ .

هذه شواهد تاريخية معروفة ، و من تطاول الكتاب ، أو من يصنفون أنفسهم كتابا تجاوزها و القفز عليها و استغباء القراء ، و هذا ما بدأت به الكاتبة المغربية مايسة مقالها عن الانفصال و الاحتجاجات في المغرب ، معرضة نموذج ثورة الشعب الصحراوي المستمرة ضد استعماريين متتاليين ؛ اسبانيا و المغرب ، على أنها نتيجة من نتائج إهمال المغرب رعاياه و تهميشهم .

و لعل المظاهرة التي قادها الشهيد الولي مصطفى السيد ، زعيم البوليساريو الراحل و مفجر الثورة الصحراوية ، بمدينة الطنطان ،رفقة رفاقه ، للمطالبة باستقلال الصحراء الغربية عن اسبانيا و رفض كل محاولات الابتلاع و التحليل السياسي ، شماعة الأستاذة ماسية التي علقت عليها مغالطاتها الكبرى، لتلصق بالولي و رفاقه جنسية و تبعية مغربيتين ما أنزل الله بهما من سلطان.

و من شواهد التاريخ أيضا التي لا يمكن للكاتبة مايسة نكرانها ، تاريخ اقتطاع اسبانيا لفرنسا جنوب المغرب ، 1958 ، بموجب اتفاق تقويض و حصار جيش التحرير و اتفاقية اوكافيون ، و من الحقيقة التي لا ينكرها صاحب الباطل كون سكان المنطقة صحراويين و إن ظلمهم التقسيم الاستعماري ، و مايسة تدرك يقينا أن جل المناضلين الصحراويين الحاليين ،المدافعيين عن استقلال الصحراء الغربية ينحدرون من ٱسا و گليميم و الطنطان ، و ما المعتقل السياسي السباق علي سالم التامك و معتقل مخيم إگديم إزيك الشيخ بنگا الا مثالا بسيطا جدا ، ما يعني أن مظاهرة قادها الولي سنة 1972 بالطنطان ، لإشعار المشاركين في موسم التجارة حينها ، الا حدثا طبيعيا ،يثبت أصول المنطقة الصحراوية لا مغربية أبنائها .



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates