Saturday, June 17, 2017

0 comments

هذا ما أكده رئيس الدولــة في الإحتفالات المخلـدة للذكرى المزدوجة لإنتفاضة الزملة يوم المفقود.

خلد اليوم السبت الشعب الصحراوي الذكرى المزدوجة الـ47 لانتفاضة الزملة التاريخية و اليوم الوطني للمفقود وذلك من خلال تنظيم عديد الأنشطة تزامنا مع ذكرى الحدث.

 و بحضور رئيس الجمهورية الآمين العام للجبهة السيد إبراهيم غالي و بعض أعضاء الأمانة الوطنية و الحكومة بالإضافة الى عديد المشاركين أشرفت أمانة التنظيم السياسي على تنظيم ملتقى بالمناسبة أين سلط الضوء على انتفاضة الزملة المفصلية في تاريخ المقاومة الوطنية الصحراوية، بزخمها الجماهيري ودورها البارز في القطيعة مع الاستعمار وكشف مخططاته والأثر الذي تركه زعيمها الأبرز الفقيد سيد إبراهيم بصيري رمز المقاومة السلمية في الصحراء الغربية.

كما نظم المشاركون في الملتقى وقفة بمناسبة الحدث أين رفعوا شعارات متضامنة مع الجماهير الصحراوية بالمناطق المحتلة و كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين كما حمل المشاركون صور رمز انتفاضة الزملة التاريخية الفقيد سيد إبراهيم بصيري.

للاشارة، تعتبر انتفاضة الزملة جوهر بداية الحلم الوطني الصحراوي بضرورة اوجود كيان وطني بديل للعدمية السياسية و بداية للمقاومة السلمية ضد الاستعمار الاسباني.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates