Saturday, May 27, 2017

0 comments

حسنا الدويهي يقدم محاضرة عن الحق في الشغل وفق المواثيق والإتفاقيات الدولية.

نشط المدافع الصحراوي عن حقوق الانسان عضو الجمعية الصحراوية ASVDH “حسنا الدويهي”، مساء اليوم الجمعة 26 ماي بمقر التنسيقية الصحراوية لأبناء وأرامل متقاعدي فوسبوكراع، ندوة حول موضوع “الحق في الشغل وفق المواثيق والاتفاقيات الدولية”، وذلك بحضور العديد من المعطلين الصحراويين والمناضلين الصحراويين.

وأشار المحاضر الحقوقي الصحراوي “حسنا الدويهي” لأهمية الموضوع الذي تتناوله الندوة، نظرا لارتباطه بحق أساسي من حقوق الانسان، الأ وهو الحق في الشغل ففي تعريف حقوقي لهذا المفهوم فالشغل هو عصب الحياة الأساسي لارتباطه بحاجيات الأنسان الحياتية، فبدونه لا يستطيع الانسان العيش بشكل متوازن.

وحدد الميثاق العالمي لحقوق الانسان 10 ديسمبر 1948 الذي أصدرته الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخلفية القانونية والحقوقية لهذا الحق الأساسي بحيث خصص الميثاق المادة 23 لهذا الحق، اذ أكدت على حق الانسان في العمل والحماية من البطالة، كما تصدر الحق في الشغل الحقوق التي أقرها العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية سنة 1966، الذي جاء متمما ومفسرا للمادة 23 المحددة في الاعلان العالمي لحقوق الانسان.

كما نص الاعلان العالمي للتقدم الاجتماعي والتنمية الصادر عن الأمم المتحدة سنة 1969، في مادته السادسة على الحق في الشغل وكذا حرية الشخص في اختيار عمله، وتطرق الاعلان لاستراتيجات الدول والحكومات في خلق فرص الشغل، كما تناول اعلان “فيلاديفيا” الصادر عن المؤتمر العام لمنظمة العمل خلال دورتها 26، والذي أقر على حق الشغل لجميع الأفراد بالتساوي وبدون تمييز.

كما تطرق المحاضر الحقوقي “حسنا الدويهي”، بشكل موجز لدور منظمة العمل الدولية التي أصدرت عديد الاتفاقيات والتوصيات التي تنص على أهمية الحق في الشغل، والعدالة الاجتماعية كشرط أساسي لاستقرار السلم الدولي.

وفي الشق الثاني من محاضرة “حسنا الدويهي” عالج الوضعية القانونية لاقليم الصحراء الغربية، الذي يعتبر لازال ينتظر منذ أكثر من أربعين سنة تصفية الاستعمار بحكم عوامل جيوسياسية معقدة، وفي هذا النطاق استحضر “حسنا الدويهي” ميثاق الأمم المتحدة الذي ناقش الوضعية القانونية لهذه الأقاليم في عدد من مواده خاصة المادة 73 التي تؤكد على أن هذه الأقاليم يجب أن تراعى مصالح شعوبها في التنمية والرفاهية والتمتع بكامل حقوقهم، وخلاصة القول في هذا السياق أن الصحراء الغربية تخضع للقانون الدولي.

وكما تابع موفد شبكة أخبار الصحراء الغربية على مدار الساعة الذي تابع مجريات المحاضرة القيمة التي نشطها المدافع الصحراوي عن حقوق الانسان “حسنا الدويهي”، فالنقاط الجوهرية التي أثيرت خلالها استرعت باهتمام المعطلين والمناضلين الصحراويين، فمن المنهاج الذي اعتمده “حسنا الدويهي” استطاع الحضور الخروج بخلاصات أساسية، كانت أهمها تجاوز وسمو القوانين الدولية على قوانين الاحتلال المغربي الذي ينهج سياسة التجويع والتفقير في حق الشعب الصحراوي.

نقلا عن الزملاء بموقع أخبار الصحراء الغربية.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates