Saturday, April 1, 2017

0 comments

بيان للرأي العام

الموضوع: التنديد بلوبيات الفساد في قطاع الصيد البحري بمدينة الداخلة والدعوة الى خلق آلية أممية للمراقبة.
توفي زوال اليوم السبت ٠١ أبريل ٢٠١٧، القبطان خالد قادر ربان سفينة كاليريا Kaleria متأثرا بالحروق التي نجمت عن إحراقه لذاته بالبنزين، وذلك بعد ايام من خوضه لاعتصام مفتوح أمام مندوبية الصيد البحري بمدينة الداخلة بالصحراء الغربية. (انظر فيديو)
وللتذكير، القبطان في فترات سابقة، كان قد راسل عدة مرات جهات رسمية مغربية يتحدث فيها عن الفساد  المستشري في قطاع الصيد البحري، وبالخصوص في صيد الأسماك. القبطان خالد قادر غير ما مرة صرح عن حيازته لملفات ووثائق تؤكد التالي:
_  الشركة المالكة لباخرة الصيد  Kaleria كانت تمنعه من التصريح بالكمية المصطادة من البحر، والتي تبلغ 500 طن  عن كل رحلة صيد، في حين أن الباخرة تصرح أنها تصطاد 250 طن فقط، وبالتالي تتلاعب بحجم الكميات المصطادة ولا تصرح بالكميات الحقيقية التي يتم اصطيادها.
 _ أن الباخرة Kaleria لم تغرق ،بل تم اغراقها عمدا قصد الاستفادة من التأمين بعد سنوات طويلة من العمل  الاستنزافي أن الباخرة.
_ تعتبر عملية اغراق الباخرة عملية خطيرة اخلاقيا وبيئيا لما لها من تأثير على البيئة البحرية. ونقلا عن زوجته، (اقرا المقال)
 في تصريحات صحفية موجهة للاعلام المحلي والمغربي، ذكرت ان جهات معينة كانت تهدده بالسجن والتصفية بسبب محاولته فضح ما يجري من فساد داخل قطاع الصيد البحري.
قطاع الصيد البحري بالصحراء الغربية يعيش واقعا مزريا  يستشري فيه الفساد وتتحكم فيه اللوبيات سواء كانت عسكرية، سياسية وأمنية. كما أن عائدات الصيد البحري تعتبر أحد أهم مصادر تمويل الصناديق السوداء التي تمول بيها الأنشطة السياسية لخدمة الأجندة المغربية كالرحلات الحقوقية وشراء ذمم بعض الشخصيات القادمة  من مخيمات اللاجئين الصحراويين بالاضافة الى رشوة بعض الشخصيات والهيئات الدولية. كما تجدر الاشارة الى ان المهرجانات والمنتديات المنظمة في الصحراء الغربية تتم بتمويل من طرف أموال الصيد البحري والفوسفات.
 بالاضافة  الى ذلك، تعتبر عائدات هذا القطاع مصدرا اساسيا في الرشاوي المقدمة مقابل الولاء في إدارة ملف الصحراء الغربية،  وتقديم خدمات أمنية أو سياسية كحالة بعض الشخصيات  التي تتقلد مناصب سياسية  في الصحراء الغربية  ك:
 رؤساء جهات، عمال أقاليم، برلمانيين، قياد وشيوخ قبائل.
عائدات قطاع الصيد البحري تشكل نسبة 81% من الانتاج الوطني للمغرب.  استفادة العنصر الصحراوي لا تتجاوز 4%  ، في حين أن المواطن المغربي يستفيد من ذلك بنسبة كبيرة، ويتم تشجيعه من طرف الادارة المغربية وذلك بغية انجاح عملية الاستيطان التي انطلقت سنة 1975 مباشرة بعد الاجتياح الى يومنا هذا.
 استراتجيات الادارة المغربية تقوم على عملية توطين المواطن المغربي على حساب العنصر الصحراوي الذي يعيش مقسما ومشردا. فالانسان الصحراوي حكم عليه العيش تحت نير الاحتلال وقساوة اللجوء ومرارة الشتات.
جميع الاقتصاديات في الصحراء الغربية متحكم فيها، ويتم تجويع الاتسان الصحراوي وجعل واقعه الاقتصادي مرهونا ببطاقة الانعاش التي لا تسمن ولا تغني عن جوع. نفس هذا الاقتصاد لا مردودية بعيدة المدى له وذلك من أجل التحكم في حاضر ومستقبل الانسان الصحراوي المقهور على أمره، ولأجل جعله إتكاليا ومعتمدا على تدخل الدولة في كل صغيرة وكبيرة.
إن جمعية مراقبة الثروات الطبيعية وحماية البيئة بالصحراء الغربية تعلن AMRPENWS  مايلي :
– تعازي أعضاء الجمعية لعائلة الفقيد.
– المطالبة بفتح تحقيق عاجل في الموضوع بكامل حيثياته وتفاصيله التي تحدث عنها المواطن المغربي خالد قادر، خوصوا ما يتعلق بالكميات المصطادة من السمك، والتفاصيل السرية المتعلقة بعملية اغراق الباخرة Kaleria.
– المطالبة بفتح تحقيق دولي في كافة انشطة الشركات التي تتواجد بالاقليم في انتهاك صارخ للقانون الدولي.
– دعوة الامم المتحدة الى خلق آلية دولية للمراقبة والاشراف على ملف الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية في انتظار حل سياسي لما يكتسيه هذا الملف من ضرورة ملحة.
التوقيع:
المكتب التفيذي
 جمعية مراقبة الثروات الطبيعية وحماية البية بالصحراء الغربية .
AMRPENWS


0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates