Tuesday, March 28, 2017

0 comments

هذه تفاصيل ” هامة ” بخصوص موقف محكمة سلا من طلب منح السراح، و الشهود، والخبرة الطبية.

رفضت هيئة المحكمة في اليوم الثامن من الجولة الثالثة المنعقدة بتاريخ 27 مارس / أدار 2017 بقاعة الجلسات بغرفة الجنايات بملحقة محكمة الاستئناف بالرباط / المغرب ملتمس يرمي إلى متابعة 21 مدافعا عن حقوق الإنسان و معتقلا سياسيا صحراويا المتابعين في حالة اعتقال لمدة تجاوزت 06 سنوات على خلفية قضية ” اكديم إزيك ” في حالة سراح مؤقت ، و هو الملتمس الذي تقدمت به هيئة الدفاع المؤازرة لهؤلاء المعتقلين ، الذين انطلقت محاكمتهم بالمحكمة المذكورة منذ تاريخ 26 ديسمبر / كانون أول 2016 .

و في المقابل قبلت هيئة المحكمة ملتمس آخر تقدمت به هيئة الدفاع المذكورة يتعلق باستدعاء شهود نفي جدد بالنسبة للمعتقلين السياسيين الصحراويين ” عبد الجليل العروصي ” و ” عبد الله لخفاوني ” و ” سيدي عبد الرحمان زيو ” ، و هم شهود أو مصرحين سيتم ضمهم في جلسة 08 ماي / أيار 2017 ل 05 شهود سبق و أن استدعتهم هيئة المحكمة للإدلاء بإفادتهم و شهاداتهم حول مجموعة من المعتقلين السياسيين الصحراويين متابعين في نفس الملف ، يتعلق الأمر بكل من ” النعمة الأسفاري ” و ” عبد الله التوبالي ” و ” سيدي عبد الرحمان زيو “.  

كما وافقت هيئة المحكمة و لأول مرة على ملتمسين للنيابة العامة و دفاع الطرف المطالب بالحق المدني يتعلقان باستدعاء 25 من شهود الإثبات و ضم قرصين مدمجين إلى جانب القرص المدمج الأول ، الذي استغلته هيئة المحكمة و النيابة العامة و هيئة الدفاع المطالبة بالحق المدني في استنطاق جميع المتابعين في حالة اعتقال و في حالة سراح مؤقت في هذه القضية.

و في موضوع نتائج الخبرة الطبية التي خضع لها مجموعة من معتقلي قضية ” اكديم إزيك ” وفق قرار سابق صادر عن هيئة المحكمة المذكورة ، فقد تم الإعلان عن توصل هيئة المحكمة بها محررة باللغة الفرنسية ، و هو ما جعلها تقوم بإخضاعها للترجمة إلى اللغة العربية لمدة أسبوعين على الأقل قبل توصل هيئة دفاع المعتقلين السياسيين الصحراويين و هيئة الدفاع المطالب بالحق المدني و النيابة العامة بنسخ منها قصد مناقشتها في الجلسات المقبلة من هذه المحاكمة بداية من تاريخ 08 ماي / أيار 2017 .

و يبقى التذكير إلى أن هيئة دفاع المعتقلين السياسيين الصحراويين سبق و أن أثارت مسألة الخبرة الطبية و ألحت على ضرورة التوصل بنتائجها قبل البدء في استنطاق جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين المتابعين في حالة اعتقال ، لكن هيئة المحكمة رفضت طلبها معلنة عن البدء في مناقشة جوهر القضية باستنطاق المعتقلين الذين طالب البعض منهم في مرافعاتهم بنتائج الخبرة الطبية و هم يدلون بشهادات تفيد تعرضهم لشتى أنواع و صنوف التعذيب بمراكز سرية و أخرى لدى الدرك و الشرطة أثناء خضوعهم للحراسة النظرية بمدينة العيون / الصحراء الغربية.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.



0 comments:

Best viewed on firefox 5+

Popular posts

Copyright © All Rights Reserved MulaySmara
Western Sahara updates